آخر الأخبار

اللجنة التربوية الاقليمية لوزارة التربية والتعليم باسفي تنظم لقاء تواصليا حول برنامج 'مسار'

Posted by Atik Web ~ الثلاثاء، 4 فبراير 2014

شكلت الزيارات التي قامت بها اللجنة التربوية التابعة للنيابة الاقليمية لوزارة التربية والتعليم باسفي الى العديد من المؤسسات التعليمية بالاقليم فرصة لفتح قنوات الحوار مع التلاميذ والتواصل لتوضيح مزايا  برنامج مسار والذي لا يمكن اعتباره في الواقع الا صيغة رقمية جديدة لتحصيل نتائج التلاميذ  و يحقيق  تكافؤ الفرص و الشفافية دون تمييز بين المؤسسات التعليمية ، وفي هذا الاطار حلت اللجنة المذكورة نهاية الاسبوع الماضي بالثانوية التأهيلية ابن مولاي الحاج بمدينة اسفي ، حيث عقدت لقاء تواصليا اتسم بالشفافية والوضوح ، وفي كلمته التوجيهية اشار مدير الوؤسسة عبد الرحيم سركالي الى اهمية هذا البرنامج ، موضحا بان منظومة مسار يوفر خدمات جيدة للعموم والتلميذ والآباء والطاقم التربوي ، وان استعمال هذه المنظومة المعلوماتية لن يكون له أي تأثير على النتائج المحصل عليها عكس مايجري تداوله والترويج له من شائعات الغرض منها  التشويش على التلميذات والتلاميذ الذي لابد أن ننصحهم- كآباء وأولياء- إلى  عدم الانسياق وراء الإشاعات المغرضة والتركيز على تحصيل دروسهم لما فيه مصلحة لهم و لأسرهم، وان برنامج مسار جاء لتكريس مبدئ الشفافية وتكافي الفرص بين جميع التلاميذ من خلال التتبع الفردي لهم والتربوي الهادف سواء من طرف الاباء والاساتدة ،وعبر تلاميذ الثانوية خلال اللقاء عن مخاوفهم من تداعيات محتملة لبرنامج مسار على نتائجهم المقبلة ، والذي حسب زعمهم قد يحد من نسبة النجاح
ولرفع اللبس عن البرنامج المذكور عمدت اللجنة التربوية الى احاطة التلاميذ بمختلف مراحله وتوضيح محاسنه وانه يحمل عدة مغالطات  وشائعات لااساس لها من الصحة على مستوى الفهم التلاميذ ،واوضح اعضاء اللجنة المذكورة الهدف العام لبرنامج مسار في المنظومة التعليم المدرسي  ، بحيث يسعى حسب اللجنة التربوية الى إرساء طرق جديدة للتدبير والتواصل بالمؤسسات التعليمية من خلال برنام معلوماتي يعمل في شقين أساسيين:إحداث المنظومة المعلوماتية لتدبير المؤسسات التعليمية من خلال إحداث قاعدة معطيات خاصة بالتلاميذ والتتبع الفردي لهم،وكذا تدبير الزمن المدرسي والبيداغوجي للموارد البشرية وتسيير البنيات التربوية وعمليات الدعم الاجتماعي،تطوير الخدمات الالكترونية لفائدة المتعلمين وذلك بإحداث فضاء خاص بآباء وأولياء التلاميذ وفضاء أخر لتلاميد



وكذا تطوير مونوغرافيا المؤسسات التعليمية وإحداث المواقع الالكترونية الخاصة بهان واكد اعضاء اللجنة التربوية ان استعمال منظومة مسار في التعليم المدرسييندرج في إطار إدماج تكنولوجيات المعلومات والاتصالات في المنظومة التربوية ،وتطوير أساليب عمل الإدارة التربوية وتعزيز دور الحكامة في النظام التربوي وضمان مبدأ الشفافية وتكافؤ الفرص بين جميع التلميذات والتلاميذ من خلال التتبع الفردي لكل تلميذة وتلميذ سواء من الإدارة أو الأساتذة أو الآباء ، كما تمكن منظومة مسار الآباء والأمهات من خلال ولوجهم البوابات الالكترونية للمؤسسات التعليمية من معرفة مواعيد فروض المراقبة المستمرة واستعمالات الزمن الخاصة بأبنائهم ،وكذا الحصول على النتائج الدراسية لبناتهم وأبنائهم وتتبع تحصيلهم الدراسي في أفق تحسين أدائه  ،

مواضيع ذات صلة

ليست هناك تعليقات :

ÖÚ ÊÚáíÞ