آخر الأخبار

إنهيار منزل في درب الحبس بالمدينة القديمة باسفي

Posted by atik abdo ~ الأحد، 29 ديسمبر، 2013

إهتز سكان درب الحبس بالمدينة القديمة باسفي ليلة يوم الجمعة 27 دجنبر 2013 على انهيار منزل مكون من 3 طوابقكان متداعيا للسقوط ولم يخلف خسائر في الأرواح، لكن الخسائر المادية كثيرة، لكنه أعاد مشكل الخطر الذي يهدد العديد من المنازل القديمة بالمدينة العتيقة ، وذلك بسبب قدمها و طبيعة بناياتها الهشة وغياب ترميمها وإصلاحها، وسادت حالة استنفار لدى السلطات الأمنية والمحلية باسفي ، عقب الانهيار الذي وقع ليلا على الساعة التاسعة ونصف ،حيث كان المكان فارغا تماما من مستعملي الطريق، من راجلين، وإلا فإن الكارثة كانت ستكون كبيرة خاصة وأنه يقع على ممر يعرف حركة كبيرة من طرف ساكنة الحي ، كما تشكل التساقطات المطرية احد العوامل الرئيسية التي تساهم في تلك الانهيارات والتي تخلف خسائر مادية مهمة في ممتلكات العائلات المتضررة، وطرح انهيار المنزل المذكور عدة تساؤلات حول الوضعية التي تعيشها العديد من منازل الأحياء القديمة بمدينة آسفي والتي لازالت تعيش تحت رحمة جدران البيوت المتهالكة وأركانها المتصدعة ،والتي تشكل تهديدا حقيقيا لقاطني هذه الدور ، وخاصة بالمدينة القديمة التي تعرف بعض البنايات تدهورا شديدا في اغلب الأحيان قد يدفع ساكنيها من اجل الحد من خطورة الانهيار حسب اعتقادهم إلى محاولة انجاز بعض الإصلاحات العشوائية والترقيعات الغير ملائمة التي بإمكانها أن تزيد من الضغط على البناءات وتدفعها إلى الانهيار

  ولتفادي وقوع مشاكل من هذا القبيل ، كان والي جهة دكالة عبدة عبد الله بندهيبة قد دعا جميع الشركاء و المتدخلين إلى البحث على حلول جدرية لإنقاد المدينة العتيقة باسفي، وذكر والي الجهة عبد الله بندهيبة في اللقاء الذي جمعه برؤساء المصالح الخارجية بمقر عمالة الإقليم، بواقع المدينة القديمة وما تعانيه مساكنها من تدهور ، مبرزا المكانة التاريخية للمدينة العتيقة باعتبارها ذاكرة مدينة آسفي ، و شهادة ميلادها وموروثها الثقافي والتراثي والتاريخي ، كما أنها تختزل تاريخ المدينة ، وكان والي الجهة قد اقترح على مؤسسة العمران التي تملك الموارد المالية والبشرية والتقنية الكبيرة التفكير الجدي في إنقاذ المدينة القديمة،

وقد كان الهدف من تلك العملية حسب الساهرين عليها تحديث مجاري الوادالحار وتخفيف الضغط الديمغرافي وتحسين جودة المحلات والحوانيت عبر توحيد الواقيات،وبلغ وقتها قيمة تلك العملية 20 مليون درهم ( برنامج رواج لوزارةالتجارةINDH و العمران ) ،كما تضمنت العملية ذاتها محاور تهيئة الطرق والمساحات الخضراء والأرصفة والمحيط المجاور للمدينة ،وتدعيم وإصلاح شبكات الماء والتطهير السائل والإنارة العمومية، وتحسين وترميم الواجهات والرفع من المستوى المعماري للبنايات الواقعة حلف أسوار المدينة العتيقة لأسفي .


مواضيع ذات صلة

ليست هناك تعليقات :

ÖÚ ÊÚáíÞ